اليمن واتفاق الرياض التاريخي

اليمن واتفاق الرياض التاريخي

صحافة نت اليمن: اخبار عربية :: عبدالله بن بجاد العتيبي

لا يصح إلا الصحيح، ففي النهاية وقّعت الشرعية اليمنية و«المجلس الانتقالي الجنوبي» على اتفاق الرياض، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان، وبقيادة مباشرة من ولي العهد السعودي سمو الأمير محمد بن سلمان، وولي عهد أبوظبي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، وقد بذل فيه الأمير خالد بن سلمان جهوداً كبيرةً لإنجاح الاتفاق وقد حصل.

حين خرجت الأحداث عن السيطرة في عدن، وصار الاصطدام بين الطرفين قبل شهرين تقريباً، طار أعداء اليمن بالقصة وسعوا لضرب وحدة اليمنيين وتفريق شملهم وزرع الفتنة في صفوفهم، وألقت جماعة «الإخوان» بثقلها، والمؤسف أن البعض اصطف دون وعي مع هذا المحور المعادي، وبدأ يشكك في الحليف الأقوى للسعودية وهي دولة الإمارات، وهاجموا «المجلس الانتقالي» انتصاراً للشرعية بزعمهم، وها هو الاتفاق يعيد الأمور إلى نصابها، ويعيد توحيد الجبهة الداخلية اليمنية ضد ميليشيا «الحوثي» هذا الاتفاق تاريخي لأنه يضع الأمور في نصابها، ويؤكد السياسة الثابتة للسعودية والإمارات في دعم الاستقرار بالمنطقة وفي الدول العربية تحديداً، في «اتفاق الطائف» للفرقاء اللبنانيين الذي رعته السعودية وأنهى الحرب الأهلية، وفي الموقف الذي قادته السعودية ضد احتلال صدام للكويت، وهو موقف شاركت فيه الإمارات مشاركة فعالة، وفي «عاصفة الحزم» لإنقاذ اليمن التي انطلقت منذ بضع سنواتٍ بتحالفٍ مظفرٍ بين السعودية والإمارات، وهذا الاتفاق التاريخي يعيد ترتيب الأولويات اليمنية لصالح الدولة اليمنية والشعب اليمني.

هذا الاتفاق وضع النقاط على الحروف، وحدد المسار للمستقبل ولتحرير اليمن من الميليشيا التي اختطفت الدولة اليمنية والشعب اليمني، وبعد إنجازه أصبحت الكرة في ملعب الأشقاء في اليمن، فلم تقصر السعودي

نشر بتاريخ : الأثنين 2019/11/11 الساعة 05:15 ص



( صحافة نت اليمن ) محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..